Sunday, October 23, 2016

حديث الثورة- لماذا ربط المالكي معركة الموصل بسوريا واليمن؟




I came across this good site which has many good articles and translations to Arabic.

It was established only 2 years ago by 6 Arab youths from different countries.

Try it (if you read Arabic) and you will find it useful.

The uneasy crown

Discontent is growing at King Abdullah’s increasingly autocratic rule

The Economist



“A TRUE triumph of progress over regression,” claimed King Abdullah, boasting about Jordan’s elections from the UN podium in New York on September 20th, the day his kingdom went to the polls. Many Jordanians thought otherwise. Despite a relentless public-information campaign and the participation of the pro-Islamist Muslim Brotherhood for the first time in nine years, turnout slumped to a dismal 37%, down from 56% at the election before. In parts of Amman, the capital, barely one in five of those eligible to vote bothered to cast a ballot.
The low turnout is a sign that many people saw the elections as a waste of time. The king swiftly reappointed the same unelected cabinet with only a few minor alterations, and since then has proceeded to push through a host of decrees. Wise but unpopular decisions to buy gas from Israel and to revise the school curriculum by removing troublesome Koranic verses were issued as decrees.

Ever since it was fashioned by Britain after the first world war, Jordan has served as a pro-Western outpost and a buffer keeping its petulant neighbours at bay. But as it transforms from empty deserts roamed by Bedouin into a populous Arab state, the kingdom shows signs of strain. Economically and politically it is struggling to make the transition, say critics; “plucky little Jordan” is acquiring some of the attributes of the authoritarian regimes that surround it in all directions.
In the absence of a credible opposition, Jordanians are starting to look for less established ways to make their voices count. Across the kingdom, protesters have taken to the streets to denounce the gas deal and education reform, despite a heavy police presence. On October 9th riots erupted in Quwaismeh, a suburb of Amman, after a series of police raids there. And with the Brotherhood, Jordan’s historically pro-royal Islamist movement, widely seen as compliant and divided, there are signs that the aggrieved are finding more extreme outlets. Islamic State flags have been spotted flying in Salt, an old trading town west of Amman.
The kingdom’s tranquillity is threatened in other ways, too. Crime is climbing. At the end of September a well-known journalist, Nahid Hattar, was shot dead on the steps of Amman’s courthouse before a hearing on blasphemy charges; the killer was an education-ministry official. In rural areas, where elections are fiercely contested as tribal shows of strength, the losers have blocked roads and clashed with police. “The ballot boxes were stolen,” says Hind al-Fayez, a candidate who accused the interior minister of corruption and then lost her bid for re-election. “They were carried away by thugs wearing masks before the eyes of the security forces.”
Ms Fayez has gone to court alleging that the vote was rigged, but even if the result is reversed she says she will not take her seat. “Street movements have more power than parliament,” she says. Other disillusioned politicians are also challenging the system. A former parliamentarian from Tafila, in southern Jordan, is trying once again to register a new party calling for a true constitutional monarchy. Marwan Muasher, a once loyal foreign minister, has launched a campaign for citizens’ rights.
Jordan’s Western benefactors play down the unrest. “Little flashpoints,” says a diplomat. But others wonder whether, after four years of successfully managing the turbulence of the Arab spring, the country is wobbling.
Economic hardship has accompanied the political. Growth has fallen to less than 2%. Public debt has leapt to 93% of GDP since the Arab spring. A fresh bout of tax and price increases on essentials like water and bread is in the offing, as part of a loan deal with the IMF. A huge refugee influx from Syria increases the battle for jobs and resources. Economic trouble in the rich Gulf states, particularly in Saudi Arabia, suggests worse could be coming. Aid, tourism, investment and remittances (the last alone worth 14% of GDP), are all sharply down. “The economy is based on foreign aid,” says Samer Tawil, a former economy minister. “We cannot prosper without it.”
Years of price rises and subsidy cuts have eroded the kingdom’s once-comfortable middle class. Amman, where almost half of the country’s 9m people live, is the Arab world’s most expensive capital, but salaries are among the lowest. Cuts to education and health services feed discontent.
The spectre of a friendly monarch under pressure has long induced external patrons to stump up cash for Jordan. But for all its Western orientation, the kingdom remains deeply conservative. Fewer women go to work than in Saudi Arabia. Mr Hattar’s killer might have been a lone wolf, but social media was full of support for him. Thousands of Jordanians are waging jihad abroad and might one day come back and wage it at home. Jordanians felt the regional storm had passed them. Now they are fretting again about how strong their borders are, and what depth of support the jihadists could expect should they come.

ردع الذيل أم ردع الكلب؟

ميشيل كيلو

ردع الذيل أم ردع الكلب؟

يدلي بشار الأسد بتصريحاتٍ عنترية، يريد بها إظهاره بمظهر رئيس مستقل، وإنكار حقيقة أنه صار "دميةً" بيد موسكو وطهران، منذ استدعى جيشي الدولتين لاستعمار سورية، ووافق على أن يكون لهما وجود عسكري وسياسي غير محدود زمنيا فيها. 
عندما يدعو حاكمٌ على وشك السقوط قوىً استعمارية لاحتلال بلاده، يتحوّل إلى دميةٍ يتلاعب بها، ويحرّكها سادتها الذين يحمونها؟ وبما أن بشار الأسد غدا دميةً في أيدي غزاة استعماريين يحتلون بلاده، فإنه لم يعد رجل خيار وقرار، للسبب السابق، ولأن الحرب السورية تتحوّل إلى حرب إقليمية كونية الأبعاد، لا علاقة له برسمها وتقريرها، ولا سيطرة له على قواتها. لذلك، يضحك السوريون، عندما يعلن تصميمه على استعادة كل شبر من بلادٍ غدا دميةً بيد محتليها الذين ربط مصيره الشخصي بمرتزقتهم، ويتساءلون: بأي قواتٍ ستستعيد "الدمية" أكثر من 70% من الأرض السورية، إذا كان ما بقي من عسكره عاجزين عن صد أي هجوم على مواقعهم، كما حدث، أخيراً، في ريف حماة، حيث نشرت صور الفرار الجماعي لمئات من ضباطه وجنوده الذين كان قد أخبرهم، مراتٍ عديدة، في عامي الثورة الأولين بأنها "خلصت"، وها هو يحتمي بجيش الاحتلال الروسي، بعد مرور نحو من ستة أعوام على حربه ضد شعب يدّعي أنه موال له، بدلالة ما يلقيه عليه، هو والروس، من براميل متفجرة وقنابل ارتجاجية وفراغية وفسفورية، من طائرات جيشه الذي فرّ ثلاث مراتٍ خلال أقل من خمسة عشر عاماً أمام الجيش الإسرائيلي، بعد أن سلمه الجولان، وسوّغ فراره بافتقاره إلى أسلحة وذخائر، ثم تبين بعد الثورة أن لديه من الأسلحة والذخائر ما مكّنه من شن الحرب ضد شعب سورية الأعزل طوال ستة أعوام، لم يستخدم خلالها معظم الذخائر التي تزوّده روسيا بها يومياً. 
قال حسن نصر الله عام 2013 إنه أرسل مرتزقته إلى سورية لإنقاذ بشار الأسد الذي كان على وشك السقوط. وفي نهاية عام 2015، قال بوتين لجنرالاته إنه تدخل في سورية لإنقاذ بشار الأسد من السقوط. لكن من كان على وشك السقوط طوال ثلاثة أعوام يستمتع بدور المهرّج، ويتعنتر على السوريين، مؤكّدا اقتناعهم بأنه يستقوي عليهم بمن يحرسونه منهم، من دون أن يدرك أن تدخلهم جعله من مخلفاتٍ ماضٍ ثاروا عليه، نصّب هلفوتاً مثله رئيساً عليهم، لن يذكر التاريخ من "إنجازاته الوطنية"، غير استدعاء غزاة أجانب، وقطاع طرق، وأفاقين، ومرتزقة من حثالات البشر، لشن الحرب عليهم.
إذا كانت إيران وروسيا قد أنقذتا رجلاً متهالكاً، تسبب في حربٍ يرجّح أن تتسع لتصير إقليمية في الأشهر المقبلة، هل يكون من المقبول التمسك به، بحجة تحقيق حل سياسي، هو الجهة الرئيسة التي تحبطه؟ أم يجب التخلي عنه، وردع منقذه وحاميه: فلاديمير بوتين الذي غزا سورية، ودمر ما كان سليماً من عمرانها وقتل شعبها، وها هو ينقل حربها إلى المجال الدولي، بسياسات حافة الهاوية التي تثير توتراً خطيرا مع أميركا، يرتبط منع انفجاره باتفاق موسكو مع واشنطن على تسوية خلافاتٍ ليس لسورية علاقة بها، وحلول لها تلبي مصالح الكرملين، صار من المؤكد أن الحل السياسي السوري لن يتحقق قبل بلوغها، بعد أن كان اتفاق واشنطن وموسكو على أولويته سبيلهما إليها؟ 
من دون ردع بوتين، سياسياً وعسكرياً، لن يحول شيء دون انتقال الحرب على سورية إلى المجال الإقليمي، أو تتوقف حرب روسيا ضد سورية. والآن: هل تخطط واشنطن لردع روسيا، أم إنها تخطط لحربٍ إقليمية تمعن في تمزيق دول المنطقة، وتغرق روسيا في لجاجها، كانت دوماً هدف البيت الأبيض وقصده الخفي الذي ساق سورية، ويسوق اليوم الدول الإقليمية، وبوتين الأحمق، إليه؟

How does Israel work to prevent the fall of the Sisi regime?

Abdel Fattah Al-Sisi


Previously, many prominent Israelis expressed delight that Israel had been very fortunate because Egyptian President Abdel Fattah Al-Sisi was able to seize power in Egypt. They even described him as a strategic ally and the protector of the “Camp David” agreement. But this situation has changed in more recent days as there has now been concern over the fate of Israel’s Sisi ally.
Close Israeli monitoring of internal Egyptian affairs exposes numerous dangers that threaten the Egyptian regime in many ways. The first among these has been the deteriorating economic and living conditions and the growing resentment among the Egyptian youth toward the political system. For this reason, Israel quickly took the initiative of intensifying economic, military, intelligence and political aid to the Sisi regime in order to empower it. Israel even went as far as holding the United States responsible for abandoning the Egyptian regime and called on the Americans to dedicate more resources in order to support the Sisi regime.

Israel expects the collapse of the Egyptian regime

Israel is overwhelmed by a state of anxiety because of the threats surrounding the Egyptian regime. These threats may very well lead to the regime’s inability to endure for another year. The loss of Sisi, who is linked to Israel via a mesh of close relations and through an unprecedented security alliance, would be a disaster. After all, this is the regime that confronted the Palestinian resistance movement Hamas and acted firmly against the Gaza Strip and Egypt’s own Sinai, which is a geographic region that arouses much concern in terms of Israeli security.
Israeli research, most notably the studies undertaken by the Military Intelligence Unit, concludes that “Israel adopts the assumption that continuing political support and guaranteeing the influx of economic aid to the Egyptian regime is important. After all, it is by virtue of this support and this aid that the likelihood of its collapse is minimised.”
Arab affairs commentator for the Israeli Yedioth Ahronoth newspaper, Samdar Perry, stressed that: “Concern dominates decision making circles in Tel Aviv over the fate of Sisi’s regime. Tel Aviv realises that the Sisi regime is going through security, economic, political and diplomatic crises.” She went on to say: “Sisi’s problems are increasing and his security agencies are no longer able to confront internal conflicts. In addition, corruption is rampant and there is a loss of confidence by the Egyptians in the Sisi regime.”
Previously, Israeli Housing Minister Yoav Galant considered that instability in Egypt had serious repercussions that surpass in their seriousness the deterioration of the situations in both Iraq and Lebanon. He said: “It is in the interest of Israel and the United States to continue supporting the current regime in Egypt. Sisi is more liberal that the deposed president Mohamed Morsi who was democratically elected. He is the right man in the right position. However, he is facing very tough problems. Therefore, Israel should intervene for the sake of Egypt.”
Commenting on the Egyptian move aimed at reviving the negotiations, columnist Yoni Ben-Menachem concluded that Sisi may meet the same fate as the late Egyptian President Anwar Al-Sadat. In an article published in the news website News ON, Ben-Menachem added that “the Egyptian objective of the recent political dynamic was to deny Turkey any foothold in the Gaza Strip and to restore to Cairo its historic role in leading the Arab world via the door of the Palestinian cause.” Ben-Menachem, a former officer in Israeli military intelligence, added: “In the wake of Sisi’s recent speech, in which he called for the revival of Palestinian-Israeli negotiations, threats were made against him from the Muslim Brotherhood and [Daesh], and because of this his fate is likely to be very similar to that of the late Egyptian President Anwar Al-Sadat.”

Exiting the Saudi Axis

Israel was delighted recently due to the alliance forged between the Egyptian regime and Saudi Arabia. The association of Israeli ally Sisi with what Israel considers to be an “Axis of Moderation” enhances the vitality of the Arab regional powers that are opposed to Iran and maximises the impact of the confrontation against Iran.
However, the Israeli happiness was not to last after the eruption of the Saudi-Egyptian crisis that has weakened Sisi politically and economically, thus prompting Egypt to open up to Iran, Russia and China. From Israel’s point of view, such an opening will lead to a disruption in the strategic balance in the region especially after Sisi lost Saudi Arabia, which considers Iran to be the primary threat to its security, just as Israel does.
A report prepared by the Jerusalem Centre for the Study of Society and State concluded that: “The dispute between the Sisi regime and Saudi Arabia threatens to bring down the moderate Sunni axis, which is helping in the confrontation against Sunni terrorism and is contributing to the endeavour to stand up to Iran.”
The centre, which is linked to decision making circles in Tel Aviv, points out that “the collapse of this axis will deal a heavy blow to the vision of regional peace to which Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu subscribes together with the minister of security, Avigdor Lieberman. This vision is based on the achievement of a political settlement for the conflict that surpasses the Palestinians and guarantees for Israel the maintenance of its map of interests in the West Bank.”

Israel supports Sisi with economic projects

Israel has realised the danger of the repercussions of the collapse in the economic and living conditions in Egypt, especially in the aftermath of the decline in the value of the Egyptian currency. This has resulted in Egyptian businessmen finding themselves compelled to deal with the black market since the Egyptian Central Bank imposed restrictions on the purchase of dollars.
Israeli concerns are augmented by the anticipation that no tangible change will occur in the economic situation during the year 2017, especially after Egypt’s desire to obtain a $12 billion loan from the IMF was met with a series of conditions that are only likely to add fuel to the fire raging inside Egypt. Israel believes that the economic challenge is the biggest challenge faced by its ally Sisi. Israel is likely to incur considerable damage if Egypt’s economy collapses. Destabilising Egypt’s security will inevitably threaten Israel’s security.
Israel rushed to provide help to the Egyptian regime in order to maintain its stability. The Israeli media have been talking in the most obvious terms about the measures undertaken to assist the Egyptian regime economically. According to Yedioth Ahronoth, Israel will implement several investment projects on Egypt’s request.
This comes many years after the absence of economic cooperation between the two countries. The most prominent of these projects have to do with water, in the shadow of concerns that Nile water levels may decline. Israel is also preparing to venture into the field of solar energy, energy production, agriculture, irrigation and gas in Egypt in addition to the tourism sector, which is suffering from a severe crisis.
Yedioth Ahronoth’s military analyst, Alex Fishman, disclosed that Israel is expected to implement several investment projects in Egypt. Fishman said: “Egypt submitted to Israel a list and asked for its cooperation in implementing infrastructure growth and development projects. One of the projects over which Egypt has asked Israeli assistance is a sea water desalination project as a result of the decline in the Nile water levels to such a degree that it will not be able, within one decade, to provide drinking water and irrigation water, taking into consideration the growth in population.”
An Israeli expert of Middle Eastern economics, Doron Baskin, said: “Tel Aviv sees Sisi as an ally, especially because of his stern policy against the Hamas movement and the war he has been waging against the jihadists in Sinai. However, he has been losing more and more of his credibility among the Egyptians within the country. Furthermore, Sisi and his economic team have not been able to save the economy from the predicament it has fallen into. It has already been established that the steps they have so far undertaken are futile.”

Israeli anger because of the decline of American support for Sisi

Senior advisers of the Israeli government have endeavoured to persuade the Americans to provide support for the Egyptian regime with the aim of safekeeping their ally who is “the protector of the Camp David Agreement.” Hence, it was not surprising to know that it was the Israelis who pushed the US Senate to approve a $1.5 billion aid package for Egypt.
However, it would seem that the Israeli desire did not concur with that of recent American sentiment when it came to providing Sisi with strong support. Israel expressed concern that a change might take place in the stance of the US administration vis-à-vis the Egyptian regime. For instance, the declaration by the United States that it would withdraw its forces from one of the military bases in the Sinai Peninsula caused concern within Israel, which repeatedly urged the Americans to utilise Sisi’s readiness to meet Israeli desires in fighting the terrorist movements.
For this reason, Yedioth Ahronoth recently published a report entitled “The United States abandons Sisi and this will seriously impact Israel.” The newspaper disclosed that Israeli-American communications took place recently in order to discuss the Egyptian situation in light of the decline in Egypt’s economic condition. It stressed that “discussions with the American side focused on the necessity of reviving the Egyptian economy during the upcoming year and of endeavouring to prevent the collapse of Sisi’s government.”
Right-wing Israeli writer Caroline Klegg has said: “The United States of America is paving the way for abandoning Egyptian President Abdel Fattah Al-Sisi and therefore Israel must exert its utmost efforts so as to stand by President Sisi.” In an article entitled “The exodus from Egypt” and published in the Israeli Maariv newspaper, Klegg added: “The American leadership has declared its intention to vacate the base located in Al-Arish and to shift the core force to a base close to the Suez Canal. In addition, there have been some reports this week that the Canadian force is considering evacuating its troops completely from Sinai or transferring them to Suez.”
Klegg believes that the change in the American position toward Egypt is to do with the dispute over Egypt’s human rights record. Klegg went on to say: “The consideration that should govern the US administration in dealing with the Sisi regime is his role in confronting the Sinai Province Organisation, which is affiliated to [Daesh], and the Islamic Resistance Movement [Hamas], and what impact this might have on Israel.”
She added: “The Americans are not interested in any of this. Instead of supporting the Egyptian president in his fight and struggle against the jihadists, the Obama administration is paving the way for abandoning Sisi. It is difficult to understand the anti-Cairo policy adopted by Washington. Such policy is void of any logic. But there is no escape and this situation should prompt Tel Aviv to do everything in support of Sisi.”
Israeli columnist Rubin Parko has said: “It would seem that the Americans, part of whose army is deployed in Qatar, in addition to the Europeans and their NATO partner Turkey, are pursuing the policy of ‘after me comes the flood.’ They have settled for dividing the already declining Middle East between the plotting Sunni Islamists and the invading Iranians who are controlling vital positions and extend bridges into Iraq, Syria, Lebanon, Bahrain and Yemen. Both Sunni and [Shia] camps are now moving in the direction of an arms race. This will eventually lead to an inevitable decisive and destructive confrontation in parallel with the completion of the Iranian nuclear project in the absence of any sanctions or binding agreement to rein it in.”
Translated from SASAPOST, 21 October 2016.

دور مشهود لروسيا في نكبة فلسطين

محمود محارب
دور مشهود لروسيا في نكبة فلسطين

شامير وغورباتشوف.. لقاء قبل وداع الاتحاد السوفياتي (29/10/1991/Getty)


أصدرت سفارة روسيا في تل أبيب، في 18 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بياناً خاصاً بمناسبة مرور ربع قرن على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وإسرائيل، ذكر أن رئيس الحكومة الروسية، ديميتري مدفيديف، سيزور إسرائيل في هذه المناسبة في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، لتعزيز التعاون بين الدولتين في المجالات المختلفة. وجاء في البيان أن الدولتين وشعبيهما باتا منذ استئناف العلاقات بينهما شركاء حقيقيين، يعرفان احترام أحدهما الآخر، وأن للعلاقات بين الدولتين طابعاً مميزاً، لوجود أكثر من مليون روسي، أصبحت إسرائيل وطنهم. وتجاهل بيان السفارة أن 13% من المهاجرين الروس (نحو 140 ألف مهاجر) يستوطنون في المناطق الفلسطينية المحتلة في 1967، ويعتبرونها وطنهم، بما فيهم وزراء وأعضاء كنيست "روس" عديدون، في مقدمتهم وزير الحرب الفاشي أفيغدور ليبرمان الذي يتمتع بعلاقات مميزة مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. 

وأشار بيان السفارة الروسية إلى تعزيز العلاقات بين الدولتين في العام 2016 الذي انعكس في الاجتماعات والاتصالات بين القيادتين، ومنها زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، موسكو مرتين في هذا العام، بغرض تعزيز التنسيق وترقية التعاون بين الدولتين، لا سيما في ما يخص الوضع في سورية. وقد عدّت إسرائيل التدخل العسكري الروسي المباشر، منذ سبتمبر/ أيلول 2015، أمراً مهماً يخدم أهدافها، ولا سيما وأنها توصلت إلى تفاهماتٍ مع روسيا التي حدّدت فيها مصالحها وخطوطها الحمراء في سورية. ومما أثلج صدور القادة الإسرائيليين استمرار كل من نظام الطاغية بشار الأسد والجيش الروسي في استهداف المدنيين السوريين والبنى التحتية المختلفة، وتطهيرهما مناطق ومدناً وبلدات عديدة من سكانها، وارتكابهما المجازر وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. وقال قادة ومختصون إسرائيليون عديدون إن اقتلاع أكثر من 11 مليون سوري من مدنهم وبلداتهم وقراهم وتهجير نحو ستة ملايين مواطن سوري إلى خارج سورية سابقة مهمة قد تخدم إسرائيل في المستقبل. 
ولعل احتفال روسيا وإسرائيل بمرور ربع قرن على استئناف العلاقات بينهما يستدعي معالجة مجمل العلاقات بينهما، لا سيما علاقاتهما في أواخر عقد الأربعينيات، بعد انقلاب الاتحاد السوفييتي في 1947 على موقفه التاريخي والأيديولوجي والسياسي من الصهيونية، ومن مشروعها الكولونيالي إنشاء دولة للمستوطنين اليهود في فلسطين، وتبنى وأيد ودعم بقوة مشروع الصهيونية بإنشاء هذه الدولة على حساب الشعب الفلسطيني في أرضه، وبذلك ساهم الاتحاد السوفييتي سوية مع الدول الاستعمارية في نكبة الشعب العربي الفلسطيني. والملاحظ أن المؤرخين والباحثين في الوطن العربي تجاهلوا وغيبوا، بأستثناء نفر قليل منهم، دور الاتحاد السوفييتي في هذه النكبة. ولعل هذا التجاهل يعود إلى أسباب أيديولوجية وسياسية، إلى جانب الجهل، على إثر التحول في سياسة الإتحاد السوفييتي في منتصف خمسينيات القرن الماضي، ودعمه مصر الناصرية ودولاً عربية أخرى. 

دعم إنشاء دولة يهودية

كان لموقف الاتحاد السوفييتي الداعم لمطلب الحركة الصهيونية إنشاء دولة يهودية للمستوطنين 
الكولونياليين الصهيونيين اليهود في فلسطين، الذي اتخذه ستالين في 1947، دور مهم للغاية في منح شرعية دولية لإنشاء دولة يهودية للمستوطنين اليهود في فلسطين، وفي استصدار قرار التقسيم، سوية مع الدول الاستعمارية، في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 1947، لخدمة هذا الغرض. ومن المهم الإشارة إلى أن الاتحاد السوفييتي، وأيٍّ من الأطراف التي استصدرت قرار التقسيم، لم يتمسك بتنفيذ الشقّ الذي نص على إنشاء دولةٍ عربيةٍ في فلسطين، وفق هذا القرار. فالهدف من استصداره كان إنشاء دولة يهودية للمستوطنين الكولونياليين اليهود في فلسطين، على حساب شعبها الفلسطيني. 
وكان موقف الاتحاد السوفييتي الداعم لإنشاء الدولة اليهودية، منذ استصدار القرار الدولي، وفرضها بالقوة على الشعب الفلسطيني، ثابتاً ومنسجماً مع المواقف الإسرائيلية، طوال مراحل حرب 1948 في مختلف مركبات الصراع. وقدم الاتحاد السوفييتي مختلف أشكال الدعم للمستوطنين اليهود في فلسطين، ومن ثم لإسرائيل، طوال الحرب، لا سيما السياسي والدبلوماسي والعسكري. لا يتسع المكان هنا لعرض جميع مواقف الاتحاد السوفييتي وسياساته عشية حرب 1948 وخلالها وبعيْدها، وسيُكتفي بعرض بعضها. 
عندما تمسّك الشعب العربي الفلسطيني بوطنه، وقاوم إقامة دولة للمستوطنين اليهود الذين جاؤوا من وراء البحار على حسابه، دان الاتحاد السوفييتي هذه المقاومة، ونعت المقاومين الفلسطينيين بأنهم "عملاء الإمبريالية"، ووقف بحزم ضد المقاومة والمقاومين الفلسطينين. وعندما اقترحت الولايات المتحدة ودول أخرى، جرّاء المقاومة الفلسطينية الناجحة في الأشهر التي تلت قرار التقسيم حتى مارس/ تموز 1948، وضْع فلسطين تحت الوصاية الدولية عدة سنوات، لخشيتها من عدم تمكّن المستوطنين اليهود من فرض الدولة بقوة السلاح، تمسّك الاتحاد السوفييتي والحركة الصهيونية بشدة في إنشاء الدولة اليهودية، ورفضا الوصاية الدولية، لاعتقادهما أن الوصاية قد تؤدي إلى إفشال إنشاء دولة يهودية في فلسطين، وقدّم الاتحاد السوفييتي، في هذه المرحلة الحاسمة، الدعم العسكري عن طريق دول أوروبا الشرقية، من أجل فرض الدولة اليهودية بقوة السلاح على الشعب الفلسطيني. 
وعندما أعلن دافيد بن غوريون إنشاء إسرائيل كان الاتحاد السوفييتي أول دولة تعترف رسمياً بها. وفي الوقت نفسه، عارض بشدّة مساعدة الشعوب والدول العربية للشعب الفلسطيني، ودان دخول جيوش الدول العربية فلسطين في مايو/ أيار 1948، ووقف طوال مراحل هذه الحرب ضد مواقف الدول العربية وسياساتها، وضد قيادة الشعب الفلسطيني، وأيد سياسة إسرائيل ومواقفها طوال الحرب، ولم يعارض أو ينتقد خطواتها التوسعية في الأراضي الفلسطينية المخصصة لإنشاء الدولة العربية الفلسطينية، وفق قرار التقسيم. 
وفي سياق دعمه المواقف الإسرائيلية، صوّت الاتحاد السوفييتي ضد القرار 194 للجمعية 
العامة للأمم المتحدة بشأن حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم التي شرّدوا منها، وساند الموقف الإسرائيلي الذي رفض عودة اللاجئين الفلسطينيين، بذريعة أن هذه المسألة ستجد لها حلا في محادثات السلام بين الدول العربية وإسرائيل. وعندما بحث مجلس الأمن في ديسمبر/ كانون الأول 1948 طلب إسرائيل الانضمام للأمم المتحدة، أيد الاتحاد السوفييتي الطلب، على الرغم من احتلالها مناطق واسعة من الأراضي المخصصة للدولة العربية الفلسطينية، وفق قرار التقسيم، وعلى الرغم من رفضها المتشدّد السماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم. 
وتجاهل الاتحاد السوفييتي طرد إسرائيل أكثر من 800 ألف فلسطيني من مدنهم وقراهم، ولم يحتجّ إطلاقاً على ذلك، وتجاهل ارتكاب إسرائيل عشرات المجازر بحق الفلسطينيين المدنيين بغرض ترويعهم وتهجيرهم، والتي زادت عن 110 مجازر في طول فلسطين وعرضها. وتجاهلت وسائل إعلامه، طوال فترات الحرب جميع هذه المجازر، ومنها مجزرة دير ياسين في إبريل/ نيسان 1948، التي استحوذت على اهتمام مختلف وسائل الإعلام في العالم (لم تكن أكبر المجازر التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي والمنظمات العسكرية الصهيونية خلال الحرب) ما عدا وسائل إعلام الإتحاد السوفييتي ومعسكره في دول أوروبا الشرقية التي لم تشر إليها، ولا إلى غيرها من مجازر ارتكبتها القوات العسكرية اليهودية بحق الفلسطينيين. 
لم يقتصر دعم الاتحاد السوفييتي إنشاء إسرائيل على الجانبين السياسي والدبلوماسي، بل امتد إلى ما هو أهم من ذلك بكثير، وهو تزويد إسرائيل في أثناء الحرب بالسلاح الحديث والعتاد والخبراء والمقاتلين وفتح قواعد عسكرية في دول عديدة في أوروبا الشرقية. وكذلك تزويد إسرائيل بالهجرة اليهودية المقاتلة من دول أوروبا الشرقية، إبّان حرب 1948 وبعيْدها، التي زادت عن ربع مليون مهاجر الذين كان غالبيتهم في جيل حمل السلاح، وكان لجزء كبير منهم خبرة في القتال، بمشاركتهم في الحرب العالمية الثانية. 
ففي الوقت الذي فرضت الأمم المتحدة حظراً على بيع الأسلحة، ووقف إمداد الأطراف 
المتحاربة بالمتطوعين العسكريين، بما في ذلك وقف الهجرة اليهودية، لأن معظم أفراد هذه الهجرة كان في جيل الخدمة العسكرية، وكان الغرض منها، حينئذٍ، تزويد إسرائيل بالمقاتلين، وإحلال المهاجرين اليهود في المدن والبلدات والقرى التي طردت إسرائيل الفلسطينيين منها، قدّم الاتحاد السوفييتي من خلال تشيكوسلوفاكيا ودول أوروبا الشرقية الأخرى الأسلحة الحديثة، والعتاد والخبراء والمقاتلين إلى إسرائيل. وكان لمختلف أنواع الأسلحة التي حصلت عليها إسرائيل من دول أوروبا الشرقية خلال مراحل حرب 1948 الدور المهم للغاية والحاسم، ليس فقط في انتصار إسرائيل وارتكاب المجازر بحق الفلسطينيين وطردهم من فلسطين، وإنما أيضاً في هزيمة الدول العربية، وتوسيع حدود الدولة اليهودية باحتلالها مناطق فلسطينية واسعة تابعة للدولة العربية الفلسطينية، وفق قرار التقسيم، فاقت نصف المساحة المخصصة للدولة العربية وفق ذلك القرار. ومن المهم الإشارة إلى أن الغالبية الساحقة من السلاح الذي حصلت عليه إسرائيل عشية حرب 1948 وخلالها، والذي خاضت فيه الحرب كان من دول أوروبا الشرقية التابعة لمعسكر الاتحاد السوفييتي.

كميات السلاح
بدأ ممثلو المنظمة العسكرية الصهيونية "الهاغاناه" مفاوضات شراء السلاح من تشيكوسلوفاكيا في ديسمبر/ كانون الأول 1947. ووقع مندوب "الهاغاناه"، إيهود أفرنئيل، خمس صفقات سلاح مع تشيكوسلوفاكيا من يناير/ كانون الثاني وحتى مايو/ أيار 1948. وبلغ ثمن هذه الصفقات الخمس 12 مليون ومئتي ألف دولار، في حين بلغ ثمن السلاح الذي اشترته الهاغاناه في الفترة المذكورة أعلاه من مختلف دول العالم الأخرى سبعة ملايين دولار. وشملت الصفقات الخمس مع تشيكوسلوفاكيا، في الفترة المذكورة، 54 مليون رصاصة و24500 بندقية حديثة و5000 مدفع رشاش خفيف من نوع (MG34) و200 مدفع رشاش متوسط من نوع "بزه" و25 طائرة حربية بكامل أسلحتها وذخيرتها. وقد نقلت هذه الطائرات جواً بعد تفكيكها، وأعيد تركيبها حال وصولها إلى إسرائيل، بمساعدة الخبراء التشيك. وقد وصلت جميع أسلحة الخمس صفقات الأسلحة المشار إليها أعلاه قبل منتصف مايو/ أيار 1948.

أسلحة تشيكية استخدمها الإسرائيليون في 1948

وجرى نقل الصفقة الأولى من هذه الأسلحة من تشيكوسلوفاكيا بطائرة وسفينة. ووصلت السفينة 
التي استأجرتها منظمة الهاغاناه في الأول من إبريل/ نيسان سنة 1948 من ميناء سيبنيك اليوغسلافي، بعدما جرى نقل الأسلحة براً من تشيكوسلوفاكيا عن طريق هنغاريا. وحملت هذه السفينة أكثر من خمسة ملايين رصاصة و4500 بندقية حديثة و200 مدفع رشاش. أما الطائرة فوصلت إلى مطار بيت دارس الذي كانت تحتله قوات الهاغاناه في النقب، وحملت 200 بندقية حديثة و40 مدفع رشاش وأسلحة أخرى وذخيرة. وقد نقل السلاح من السفينة والطائرة مباشرة بصناديقه التي أرسل بها إلى قوات الهاغاناه في جبهة القتال التي كانت في انتظارها على أحر من الجمر، لتباشر في تنفيذ عملية "نحشون" لفتح الطريق إلى القدس الغربية المحاصرة، ولتستهل بها، في الوقت نفسه، خطة "دالت" الكبرى، القاضية باحتلال المدن والقرى والبلدات الفلسطينية وطرد الفلسطينيين منها. وساهم وصول هذه الأسلحة التشيكية مساهمةً أساسيةً وحاسمةً في إحداث تحول جذري في مجريات الحرب، لا سيما في معركة القسطل التي استشهد فيها عبد القادر الحسيني التي احتلتها قوات الهاغاناه، بفضل وصول هذه الأسلحة.

قطار جوي بين تشيكوسلوفاكيا وإسرائيل
في ضوء ازدياد بيع تشيكوسلوفاكيا مختلف أنواع الأسلحة لإسرائيل، واستمرار حظر الأمم 
المتحدة بيع الأسلحة إلى الأطراف المتحاربة، خصصت تشيكوسلوفاكيا مطار "جاطتس"، الواقع بالقرب من براغ، لتصدير السلاح التشيكي منه إلى إسرائيل، ولتدريب طيارين متطوعين يهود وغير يهود من أوروبا الشرقية وغيرها، وكذلك طيارين إسرائيليين، كان منهم عازر وايزمان الذي أصبح لاحقاً قائدا لسلاح الجو الإسرائيلي. ومن 20 مايو/ أيار 1948 وحتى 11 أغسطس/ آب 1948، زود هذا القطار الجوي إسرائيل بكمياتٍ كبيرةٍ من الأسلحة الحديثة التي لعبت دورا مهماً وحاسماً في حرب إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، وطرده من دياره، وارتكاب المجازر بحقه، وفي هزيمة الدول العربية في حرب 1948. 
وقد نقل هذا القطار الجوي في الفترة الزمنية المذكورة أكثر من 350 طناً من الأسلحة والذخيرة في 95 نقلة جوية، وفق ما كانت تطلبه إسرائيل من الأسلحة الحديثة حينئذ، وشمل ذلك الأسلحة الخفيفة والمتوسطة من بنادق حديثة ومدافع رشاشة خفيفة ومدافع متوسطة من نوع "بزه" وأسلحة أخرى والكثير من الذخيرة. واستخدمت طائرات هذا القطار الجوي، في البداية، مطاراً في كورسيكا للتزود بالوقود، وهي في طريقها إلى إسرائيل. وعندما توقفت فرنسا، في منتصف يونيو/ حزيران 1948، عن السماح لطائرات القطار الجوي الهبوط في كورسيكا، بسبب الضغط الدولي، سمحت يوغسلافيا في 15 يونيو/ حزيران 1948 باستعمال طائرات القطار الجوي أحد مطاراتها. ولم يتوقف نقل الأسلحة التشيكية جواً إلى إسرائيل نهائياً في 11 أغسطس/ آب 1948، بل استمر بشكل متقطع وبوتيرة أقل حتى نوفمبر/ تشرين الثاني 1948. 

طائرة تشيكية استخدمها الإسرائيليون في 1948

وإلى جانب هذا القطار الجوي، نقلت إسرائيل الأسلحة التي اشترتها من تشيكوسلوفاكيا بواسطة السفن، لا سيما الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وشملت الطائرات العسكرية والدبابات والمجنزرات والمصفحات والذخيرة. وقد بلغ مجمل عدد الطائرات الحربية التي اشترتها إسرائيل من تشيكوسلوفاكيا خلال الحرب 85 طائرة حربية. وقد شكلت هذه الطائرات النواة الأولى لسلاح الجو الإسرائيلي. وبدأت إسرائيل استعمالها في يونيو/ حزيران 1948، واستهلت عملياتها بقصف أهداف مدنية في المدن والبلدات الفلسطينية، وبقصف القاهرة وعمّان ودمشق.

السلاح التشيكي وحسم حرب 1948 
أشار مؤرخون ومختصون وقادة إسرائيليون كثيرون إلى أهمية السلاح التشيكوسلوفاكي ومختلف أشكال الدعم الأخرى التي حصلت عليه إسرائيل من أوروبا الشرقية، بقيادة الاتحاد السوفييتي، في حسم حرب 1948 لصالح إسرائيل؛ وأكدوا أيضاً أنه، من دون حصول إسرائيل على هذا السلاح، كان من المشكوك في قدرة اليهود في تأسيس دولة إسرائيل والحفاظ على وجودها، فقد أكد مؤسس إسرائيل، دافيد بن غوريون، في مذكراته، "يوميات الحرب"، التي نشرها بعد عقدين من حرب 1948، وفي أثناء فترة العداء بين إسرائيل والاتحاد السوفييتي ومجمل دول أوروبا الشرقية، إن السلاح الذي حصلت عليه إسرائيل من تشيكوسلوفاكيا أنقذ إسرائيل.
وأكّدت رئيسة الحكومة الإسرائيلية السابقة، غولدا مئير، والتي جمعت في ربيع 1948 نحو 60 مليون دولار من يهود الولايات المتحدة (مبلغ ضخم بمعايير تلك الفترة) لشراء الأسلحة لمنظمة الهاغاناه العسكرية، ومن ثم للجيش الإسرائيلي، وكانت أول سفير لإسرائيل في موسكو في أثناء فترة "شهر العسل" مع تل أبيب، الذي طال نحو سنتين على الأقل، أكدت، في مذكراتها التي نشرتها في 1975، أن إسرائيل اعتمدت بالأساس في حرب 1948 على الأسلحة التي اشترتها من تشيكوسلوفاكيا. وكتبت، "لولا الأسلحة والذخيرة التي تمكّنا من شرائها من تشيكوسلوفاكيا، ومرورها عن طريق يوغسلافيا ودول أخرى في البلقان، في تلك الأيام المظلمة من الحرب، لا أعرف إذا كان بمقدورنا الصمود". 
أما إسحق رابين الذي كان قاد لواء في منطقة القدس في حرب 1948، عندما وصلت الأسلحة التشيكية في بداية إبريل/ نيسان 1948 في تلك الفترة الحاسمة، والذي أصبح لاحقاً رئيساً لأركان الجيش الإسرائيلي ووزيراً للدفاع ورئيساً للحكومة الإسرائيلية، فكتب، في مذكراته التي نشرها في 1979: "مهما كان حساب دولة إسرائيل وحساب الشعب اليهودي مع العالم الشيوعي، فإنه ينبغي الكتابة على رأس الصفحة بأحرف بارزة وواضحة: بدون السلاح التشيكوسلوفاكي، الذي من المؤكد أنه كان وفق تعليمات من الاتحاد السوفييتي، من المشكوك جداً فيه إذا كان بقدرتنا الصمود في حرب استقلالنا، عندما أغلقت جميع دول الغرب مخازنها في وجهنا. وعندما حصلنا على البنادق والرشاشات والمدافع والطائرات من تشيكوسلوفاكيا، تمكّن جيش الدفاع الإسرائيلي من الصمود في المعركة الصعبة". 

تقارير دحلان للأميركان وللمصريين مهدت لاستشهاد عرفات


ما زالت الأسباب والدوافع وراء استشهاد الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات، مثار للجدل بكل ما يتعلق بالجهة التي تتحمل المسؤولية وتوجه إليها إصبع الاتهام، إذ تطفو بين الحين والآخر على الأجندة تساؤلات وتضاف أسماء أخرى إلى قائمة  المسؤولين والجهات التي مهدت وكانت معنية بوفاة عرفات.
وفي الوقت الذي ما زالت تتباين المواقف حول الجهات التي كانت تقف وراء التخلص من الرئيس عرفات بالسم، بيد أن هناك شبه إجماع بأن أطراف النزاع مع الرئيس الراحل ممثلة بالإدارة الأميركية وإسرائيل وشخصيات فلسطينية وحتى أنظمة عربية كانت معنية باختفائه عن المشهد السياسي.
وسط التقاء المصالح، لم يعد إصبع الاتهام ليوجه فقط إلى إسرائيل ولم يعد تحميلها المسؤولية المباشرة لوحدها عن وفاة الرئيس الفلسطيني، إذ تعددت الخيارات وإصبع الاتهام باتت توجه إلى أكثر من جهة، حيث رجحت تقارير صحافية بأنه كانت لجهات فلسطينية وعربية ودولية مصلحة في اختفائه عن الساحة السياسية.
وبظل تعقيدات المشهد، كشفت صحيفة روز اليوسف المصرية وقائع لقاءات وتبادل رسائل بين مسؤولين مصريين وفلسطينيين وأميركيين يتبادلون فيها الآراء حول أداء ياسر عرفات ودوره في زعزعة الأمن وإزكاء المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وبحسب الصحيفة المصرية، فإن رئيس جهاز الامن الوقائي الفلسطيني، محمد دحلان، فتح قنوات اتصال مباشرة مع رئيس جهاز الاستخبارات المصرية، عمر سليمان، الذي التقاه في منزل الملياردير المصري، جورج ساويروس.
وأدعت 'روز اليوسف' أن دحلان كان يقوم بزيارات للأميركيين والمصريين ويزودهم بمعلومات مفصلة عن تحرك ياسر عرفات وعن مخططاته.
واعتمادا على تقارير دحلان، فعند اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في العام 2000 استنتجت الأجهزة الأميركية، أن ممارسات إسرائيل ليست السبب بانفجار هذه الانتفاضة، حيث تولدت لديها قناعة بأن ياسر عرفات الذي كان يعاني من تراجع شعبيته ويواجه اعتراضات داخلية على سياسته العامة أقدم على تحريك الشارع الفلسطيني وافتعل تلك الانتفاضة أملا في أن يؤدي ذلك إلى التفاف الشارع حوله في وقت المحنة وليثبت للجميع أنه لا يزال الرجل القوى القادر على تفجير المنطقة.
وفي أعقاب تقارير دحلان الموازية مع تصاعد الانتفاضة، ساءت العلاقة بين عرفات والإدارة الأميركية وأعلن جورج بوش الأبن منذ اليوم الأول لولايته بأنه لا يثق بالزعيم الفلسطيني، بينما كان الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك يرى في الانتفاضة عاملا سلبيا قد يفجر المنطقة ويزعزع الاستقرار في بلاده.
واستغل دحلان أجواء عدم الثقة السائدة بين الأميركيين والمصريين من جهة وعرفات من جهة أخرى وبدا بتقليب الطرفين على أبو عمار في محاولة منه لإزاحته والحلول مكانه.
ولكن عرفات، بحسب الصحيفة، استدرك الأمر وقام بتعيين محمود عباس رئيسا للحكومة مع بعض الصلاحيات لكي يمتص نقمة الأميركيين والمصريين عليه. وهكذا التقت إرادة ثلاثية تعمل على تحجيم عرفات وإنهاء دوره القيادي.

A GOOD CARTOON BY EMAD HAJJAJ: ترشيح ميشال عون لرئاسة لبنان

ترشيح ميشال عون لرئاسة لبنان

Saturday, October 22, 2016

Turkey: Truly a Paper Tiger!





أمير قطر في إسطنبول لبحث تطورات المنطقة مع أردوغان



Syrian forces responsible for third chemical attack, say investigators

Evidence reveals device dropped in Idlib in March 2015 contained toxic substance later identified as chlorine gas

The Guardian
A man receives treatment at the Sarmin field hospital

 A man receives treatment at the Sarmin field hospital after a chemical attack in Idlib, Syria. Photograph: Anadolu Agency/Getty Images

The Syrian government is responsible for a third chemical attack against a rebel-held area, an international team has concluded.
In a report released to the UN security council on Friday, and seen by the Associated Press, investigators said there was sufficient evidence to conclude that Syrian forces were behind an attack in Qmenas, in Idlib province, in March 2015.
A device dropped from a high altitude “hit the ground and released the toxic substance that affected the population”, the report said, adding that witnesses and hospital staff identified the smell and symptoms of chlorine gas.
It is crucial to hold those who use or intend to use chemicals as weapons accountable for their acts, as it is fundamental to deter all those who continue to believe that there is something to be gained in [their] use,” the panel said.
The Organisation for the Prohibition of Chemical Weapons-UN joint investigative mechanism, known as the Jim, in August blamed Syrian forces for using chlorine in two other attacks, and Islamic State for using mustard gas in one.
The conclusion reached in the latest report relates to one of three other attacks that the Jim originally said may have been perpetrated by the government. There was not enough evidence to determine who was behind the two other attacks, it said.
The experts said they couldn’t confirm the use of barrel bombs in Kfar Zita in Hama governorate on 18 April 2014, because the remnants of the device allegedly used had been removed and could not be linked with certainty to the location.
They said additional witnesses corroborated that a canister with traces of chlorine was found in Binnish in Idlib governorate on 24 March 2015. But the exact time and location could not be established and the canister could not be linked to any of the incident locations.
Russia, Syria’s closest ally, has blocked attempts by Britain, France and the US to impose UN sanctions on the Syrian government for using chemical weapons, saying that the evidence presented in August was not conclusive.
The security council is expected to discuss the report on Thursday, but Vitaly Churkin, Russia’s UN ambassador, has already indicated that Moscow will oppose any sanctions.
The Jim, established by the security council a year ago, has investigated nine cases in seven towns where an OPCW fact-finding mission found that chemical weapons had probably been used. The panel has found the Syrian government responsible for two chlorine attacks in Idlib governorate: one in Talmenes on 21 April 2014, and one in Sarmin on 16 March 2015.
It also said Isis was “the only entity with the ability, capability, motive and the means” to use sulfur mustard gas in Marea in Aleppo governorate near the Turkish border on 21 August 2015.